خوش آمدید مهمان گرامی! (وروددرخواست عضویت)
لا اله الا الله الحلیم الکریم لااله الا الله العلی العظیم
سبحان الله رب السماوات السبع و رب الارضین السبع
و ما فیهن و ما بینهن و رب العرش العظیم و الحمدلله رب العالمین
كاربر گرامی : جهت دسترسی سریع به امكانات انجمن ، بخش دانلود و گالری از تابلوی زیر استفاده فرمائید
logo
 

 


ارسال مطلب 
 
امتیاز این مطلب
  • 2 رای - 4.5 میانگین
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
91 وجه در معنی حدیث من عرف نفسه ـ علامه حسن زاده آملی
۱۳۸۹-۱۲-۷
مطلب: #1
91 وجه در معنی حدیث من عرف نفسه ـ علامه حسن زاده آملی
بسم الله الرحمن الرحیم


منبع وقف ميراث جاويدان ـ شماره 4، زمستان72



اين كلمه پيرامون حديث شريف


«من عرف نفسه فقد عرف ربه» است:


قوله ـ صلي‏الله عليه وآله وسلم:


«من عرف نفسه عرف ربه»


«هر كس خود را شناخت پروردگارش را شناخت.»


بيان: اين حديث شريف هم از جانب رسول‏الله ـ صلّي‏الله عليه وآله وسلّم ـ روايت شده است وهم از حضرت وصي؛ امام أميرالمؤمنين علي عليه‏السّلام.


شيخ اكبر محي‏الدين عربي طائي را رساله‎اي است به نام «الرسالة الوجودية في معني قوله (ص): من عرف نفسه فقد عرف ربه» كه در قاهره مصر به طبع رسيده است، ونيز در باب سه صد ونوزده فتوحات مكّيه در نكوهش القاء اسباب ووسائط، بحث فرموده است كه «فلم تنبت سنبلة إلا عن زارع وأرض ومطر» تا در نتيجه گفته است: «فالرجل من أثبت الأسباب فانه لونفاها ما عرف‏الله ولا عرف نفسه، وقال صل‏الله عليه وآله وسلم: من عرف نفسه عرف ربه، ولم يقل عرف ذات ربه فإن ذات الرب لها الغني علي‏الاطلاق، وأني للمقيد بمعرفة المطلق؟ والرب يطلب المربوب بلاشكّ ففيه رائحة التقييد، فبهذا عرف المخلوق ربّه، ولذلك أمره أن يعلم أنّه لا إله إلا هو من كونه إلهاً لأنّ الاله يطلب المألوه وذات الحق غنيّة عن‏الاضافة فلا تقييد. فإثبات الأسباب أدلّ دليل علي معرفة المثبت لها بربّه، ومن رفعها رفع مالا يصحّ رفعه، وإنّما ينبغي له أن يقف مع‏ السّبب الأوّل وهوالذي خلق هذه الأسباب ونصبها، ومن لا علم له بما أشرنا إليه، ولا يعلم كيف يسلك الطّريق إلي معرفة ربّه بالأدب الإلهي، فإنّ رافع الأسباب سيّيء الأدب مع‏الله، ومن عزل من ولاه فقد أساء الأدب، وكذّب في عزل ذلك الوالي. فانظر ما أجهل من كفر بالأسباب وقال بتركها، ومن ترك ما قرّره‏الحق فهو منازع لاعبد، وجاهل لا عالم، وإني أعظك يا وليّ أن تكون من‏الجاهلين الغافلين…»


يعني هيچ خوشه‏اي نمي‏رويد مگر از كشاورز وزمين وباران. پس مرد ـ تمام ـ كسي است كه اسباب را اثبات كرده است؛ زيرا كه نافي اسباب نه خداي را شناخت ونه خويش را، وحال آن كه رسول خدا ـ صلي‏الله عليه وآله ـ فرمود: هر كس خود را شناخت پروردگارش را شناخت، ونفرمود كه ذات پروردارش را شناخت؛ زيرا كه ذات رب را غناي علي الاطلاق است، وچگونه براي مقيّد، معرفت اطلاق خواهد بود؟ وبلاشك ربّ، مربوب طلب كند پس در مربوب بوي تقييد است، پس بدين وجه كه مربوب‏بودن است، مخلوق، عارف به خالق خودش است؛ لذا مخلوق را امر فرمود كه بداند الهي جز او نيست؛ زيرا كه إله، مألوه طلب كند وذات حق غني از اضافه است پس در او تقييد راه ندارد. پس اثبات اسباب، بهترين دليل بر معرف اثبات‏كننده اسباب به ربّ خودش است، وكسي كه اسباب را بردارد، آن چه را صحيح نيست برداشتنش برمي‏دارد، وهمانا كه سزاوار او اين است كه با سبب أولي ـ يعني باري تعالي ـ كه‌اين اسباب را آفريد وبرافراشت بوده باشد. وكسي كه بدان چه اشاره كرده‏ايم علم ندارد ونمي‏داند كه چگونه به معرفت ربّ خود به ادب الهي راه مي‏يابد، همانا كه رافع اسباب با خداوندگار سوءادب به كار برده است، وكسي كه آن چه را خداوند گماشته است ووالي گردانيده است بخواهد بردارد همانا كه اسائه ادب با خداوند به كار برده است، ودر عزل آن والي ـ كه اسباب است ـتكذيب مي‏شود. پس بنگر كه كافر به اسباب وقائل به‌ترك آن‏ها چه قدر نادان است؟ وكسي كه آن چه را حق تقرير فرمود ترك گويد، او منازع با حق است نه عبد او. وجاهل است نه عالم…


خلاصه گفتارش اين كه هر كس اسباب ووسائط را ناديده انگارد اسائه ادب وگستاخي به حق تعالي روا داشته است، وخودشناس نشده است، وآن كه خود را نشناسد خدايش را نمي‏شناسد؛ زيرا كه بدن انسان وتعلق نفس ناطقه بدان، همه پديد آمده از راه اسباب است. بدن مركب ازعناصر است وشكل وتركيب دائمي وحيات آن حاكي از وحدت صنع صانع حيّ عليم قدير است. پس هر كس نفس خويش رابشناخت، پروردگار خويش را بشناخت؛ يعني معرفت نفس به معرفت‏الله تعاليمي‏كشاند؛ زيرا كه الله اسم اعظم ذات وجود صمدي است كه مستجمع جميع صفات جمال وجلال است، ومصنوعي اين چنين را صانعي آن چنان بايد؛ همان گونه كه در كلمه 26 صد كلمه گفته‏ايم:


«آن كه من عرف نفسه فقد عرف ربه را درست فهم كند، جميع مسائل اصيل فلسفي ومطالب قويم حكمت متعالي وحقائق متين عرفاني را ازآن استنباط تواند كرد؛ لذا معرفت نفس را مفتاح خزائن ملكوت فرموده‏اند، پس برهان شرف اين گوهر يگانه؛ أعني جوهر نفس، همين مأثور شريف من عرف بس است».


خداي سبحان كارهاي جهان را هم به خود وهم به اسباب نسبت داده است، مردم طبيعي همه چيز را نسبت به اسباب مي‏دهند؛ چنان كه گويند: ابر وباران از بخار آب است، ونموّ درخت از جذب ريشه وبرگ، وتولّد حيوان از حرارت وتأثير رحم وغيره. اما خداپرستان گويند: اين اسباب مسخّر پروردگاراند. نادان است آن كه نظر به اسباب دوخته واز مسبّب غافل گرديده است. گروهي مردم، بيهوده مي‏كوشند اسباب وآلات را عزل كنند وگويند هيچ چيز مؤثر نيست جز خداوند ـ به مباشرت، بي‏واسطه اسباب؛ اما خداوند در قرآن غير از اين مي‏فرمايد: الله الذي يرسل الرّياح فتثير سحاباً فيبسطه في ‏السماء كيف يشاء ويجعله كسفا فتري الودق يخرج من خلاله يعني: خدايي كه بادها را فرستاد تا ابر را برانگيزانند، پس خدا ابر را در آسمان مي‏گسترد هر طور خواهد وطبقه‏ها قرار مي‏دهد، پس مي‏بيني باران از ميان آن بيرون مي‏آيد.


غرض اين كه يكي از طرق ومعاني حديث «من عرف نفسه عرف ربه» ازتركيب عناصر وقوا ووحدت صنع حاكم بر آن‏ها، تحصيل معرفت به خداي سبحان است، پس چگونه القا وعزل وسائط واسباب روا مي‏باشد؟


دانشمندان پيشين نيز بر همين اصل اصيل در معرفت نفس افاده فرموده‏اند. مثلاً شهر زوري در نزهة ‏الارواح گويد: حكيم ربّاني انباذ قلس درزمان داوود پيمبر عليه‏السلام بوده است، وحكمت را از لقمان در شام فراگرفته است، وبرخي گفته است از سليمان نبيّ عليه‏السلام اخذ كرده است. تا اين كه شهر زوري از انباذ قلس اين عبارت را در معرفت نفس نقل كرده است:


«إنّ من رام أن يعرف الأشياء من العلو ـ أعني من‏الجواهر الأوّل ـ عسر عليه إدراكها، ومن طلبها من أسفل عسر عليه إدراك العلم الأعلي، لانتقاله من جوهر كثيف إلي جوهر في غاية ‏اللّطلف، ومن طلبها من‏المتوسط وعرف المتوسّط كنه المعرفة ـ أدرك به علم الطرفين وسهل عليه‏الطلب.»


شهر زوري پس از نقل اين عبارت گفته است: «و هذا كلام عجيب لا يعرف قدره إلاّ من عرف المتوسط؛ أعني النّفس الأنسانية.


حقّاً كه كلام ياد شده انباذ قلس كلامي بسيار شگفت است. كساني كه در لجّه معارف إلهيه غوّاصي كرده‏اند به عمق اين گونه حرف‏ها مي‏رسند. بدان كه هر مرتبه عالي نظام هستي، حقيقت واصل مرتبت‏داني است، ونيز هر مرتبت داني آن رقيقت وفرع مرتبت عالي آن است، وآن دو را با هم مشابهت ومماثلت، به نحو ظلّ وذي‏ظلّ است كه حقيقت، بيان رقيقت به كمال است، ورقيقت، آيت وحكايت حقيقت است. انسان بدان چه آگاهي مي‏يابد از خويشتن به خارج از خود سفر مي‏كند وبا خارج ارتباط مي‏يابد؛ اعني انسان از ملكش به ملك عالم كبير، واز مثالش به مثال منفصل عالم كبير، واز عقلش به مفارقات وعقول عالم كبير، واز حصّه وجوديش كه سرّ او وجدول مرتبط به بحر بي‏كران وجود صمدي است به ملكوت عالم ارتباط مي‏يابد.


سپاس نقل قول این مطلب در پاسخ
[-] 2 کاربر به دلیل این ارسال از پارسا سپاسگزاری کرده اند.
دوست, ياسين
۱۳۸۹-۱۲-۷
مطلب: #2
RE: 91 وجه در معنی حدیث من عرف نفسه ـ علامه حسن زاده آملی

سرّ تو، جدول درياي وجود صمدي‏ست عقل كل، والد وام نفس كل وزين اب وامّ نفس را فوق تجرّد بود از امر اله واحد است ارچه نه آن واحد كمّ عددي‏ست
دفتر غيب وشهود كلمات احدي‏ست آدم بلعجب فرشي عرشي ولدي ست واحد است ارچه نه آن واحد كمّ عددي‏ست واحد است ارچه نه آن واحد كمّ عددي‏ست

بنگر كه صادق آل محمد ـ صلوات‏الله عليهم ـ چه مي‏فرمايد: «إن‏الله ـ عزّ وجلّ ـ خلق ملكه علي مثال ملكوته، وأسّس ملكوته علي مثال جبروته ليستدلّ بملكه علي ملكوته، وبملكوته علي جبروته.»


مقصود اين كه آن حكيم ربّاني انباذ قلس فرموده است: اگر كسي بخواهد اشيا را از جواهر نخستين؛ يعني از عقول مفارق كه مبادي آنهايند بشناسد دشوار است، وبخواهد از عالم داني، عالم به عالم اعلي شود دشوار است؛ هم‏چنان كه كسي خواهد از جوهر كثيف ظلماني عالم داني به معرفت جوهري كه در غايت لطافت است انتقال يابد، وكسي كه اشيا را ـ چه جوهر مفارق وچه جوهر مقارن ـ از متوسط ـ يعني از نفس انساني ـ طلب كند ومتوسط را به كنه معرفت شناخته باشد، علم طرفين را ـ يعني مفارق ومقارن را ـ ادراك كرده است، وطلب برايش آسان شود.


سرّ اين سخن بسيار گران‏قدر ووالا اين است كه انسان در ذات وصفات وافعالش مظهر أتم آفريدگارش است. فافهم!


اشارتي شده است كه حديث موضوع بحث، هم از رسول‏الله ـ صلي الله عليه واله ـ روايت شده است، وهم از امام اميرالمؤمنين علي عليه‏السلام. مآخذ ومصادر نقل بسيار است. ابن ابي جمهور احسائي (ابوجعفر محمدبن علي بن ابراهيم أبي جمهور احسائي، متوفا 940 هـ. ق) در غوالي اللّئالي آورده است: «قال النّبي ـ صلّي‏الله عليه وآله: من عرف نفسه فقد عرف ربّه»


أما إسناد حديث شريف به حضرت وصي؛ اما أميرالمؤمنين علي عليه‏السلام: نخستين جامع كلمات قصار امام امير‏المؤمنين علي عليه‌‏السلام، ابوعثمان عمروبن بحر جاحظ صاحب بيان وتبيين (متوفاي 255 هـ. ق) است. جا حظ صد كلمه از كلمات قصار امام امير‏المؤمنين علي عليه‏السلام را انتخاب كرده است، وآن را «مطلوب كل طالب من كلام أميرالمؤمنين علي‏بن ابي‏طالب» ناميده ودر وصف آن گفته است: «كل كلمة منها تفي بألف من محاسن كلام العرب» يعني، هر كلمه آن وافي به هزار كلام نيكوي عرب است.


اين صد كلمه منتخب جا حظ را كمال‏الدين ميثم بن علي‏بن ميثم بحراني معروف به «ابن ميثم» يكي از شرّاح نهج‏البلاغة شرح كرده است، وهم‏چنين رشيد وطواط وعبدالوهّاب، آن را شرح كرده‏اند كه مجموعاً در يك مجلّد به تصحيح وهمّت مرحوم محدّث ارموي به طبع رسيده‏اند. نقل عبارت رشيد مناسب مي‏نمايد:


«كلمه ششم ـ من عرف نفسه فقد عرف ربّه.


هر كه بشناخت نفس خويش را، به درستي كه بشناخت پروردگار خويش را.


معني اين كلمه به تازي: من عرف أنّ نفسه مخلوقة مصنوعة، ومن الأجزاء المتكثّرة والأعضاء المتغّيرة مركّبة مجموعة، فقد عرف أنّ له خالقاً لا يتكثّر ذاته، وصانعاً لا يتغّير صفاته.


معني اين كلمه به پارسي: هر كه در نفس خويش نگرد او به بديهه عقل بداند كه پيش از اين، هست نبوده است واكنون هست شده است، واز اين جا بداند كه او را هست‏كننده‏اي وپديد‏آرنده‏اي است، پس از دانستن نفس خويش به دانستن پروردگار خويش رسد. شعر:





بر وجود خداي عزّ وجلّ چون بداني تو نفس را داني كوست مصنوع وايزدش صانع
هست نفس تو حجّت قاطع كوست مصنوع وايزدش صانع كوست مصنوع وايزدش صانع

شيخ اجل حكيم الهي جناب ابوعلي سينا در رساله گران‏قدر «هدية الرئيس إلي الأمير نوح الساماني» فرمايد: «و رويت عن إمام الأئمة اميرالمؤمنين علي‏بن أبي طالب عليه‏السلام أنّه قال: «من عرف نفسه فقد عرف ربّه». وسمعت رأس الحكماء ارسطاليس يقول علي وفاق قول أميرالمؤمنين عليه‏السلام: «إنّ من عجز عن معرفة نفسه فأخلق به أن يعجز عن معرفة ربّه، وكيف يري‏المرء موثقاً به في معرفة شي‏ء من‏الأشياء بعدما جهل نفسه…»


من عين عبارت رساله يادشده را از سفينه‏اي مخلوط كه حامل نود وهشت رساله قدما در علوم عقلي است نقل كرده‏ام. اصل اين مجموعه از مخطوطات مكتبه آيت‏الله مرعشي ـ رضوان‏الله تعالي عليه ـ در قم است، ومصوّر آن در تملّك را قم است.


در حدود يك قرن بعد از شريف رضي، جامع نهج‏البلاغه، عالم أوحدي، قاضي ناصح‏الدين ابوالفتح عبدالواحد بن محمد تميمي آمدي (متوفاي 510 هجري قمري) يازده هزار وپنجاه كلمه از كلمات قصار اميرالمؤمنين علي عليه‏السلام را به روشي خاص به‌ترتيب حروف تهجّي به نام غررالحكم ودررالكلم گرد آورده است، ومحقق بارع آقا جمال خوانساري (متوفاي 1125 هـ. ق) آن را به فارسي ترجمه وشرح كرده است، كه با إشراف مرحوم محدّث ارموي به طبع رسيده است، كلمه 7946 آن، همين حديث شريف مذكور است.


وهم ورجم: برخي در حديث بودن حديث «من عرف نفسه عرف ربه» دغدغه كرده‏اند، وآن را به «يحيي‏بن معاذ واعظ رازي» نسبت داده‏اند واز كلمات او دانسته‏اند، با آن كه جا حظ قبل از يحيي‏بن معاذ آن را در «مطلوب كل طالب» از امام اميرالمؤمنين علي‏بن ابي‏طالب عليه ‏السلام روايت كرده است. تفصيل اين وهم ورجم را در ديباچه سرح‏العيون في شرح العيون آورده‏ايم، بدان جا رجوع شود.


تبصره: در آغاز بيان اين حديث، از فتوحات شيخ اكبر نقل كرده‏‎ايم كه گفت: «قال ـ صلي‏الله عليه وآله وسلم ـ: من عرف نفسه عرف ربه، ولم يقل عرف ذات ربّه فإنّ ذات الرب لها الغني علي ‏الإطلاق، وأنّي للمقيّد بمعرفة المطلق؟»، اين كلمه عليا را قدر وارجي بسزاست. در اين افادت، اشارت است كه آن چه را انسان ادراك مي‏كند به مناسبت است؛ يعني مدرك را با مدرك مناسبتي خاصّ است، به تفصيلي كه در عين چهلم عيون مسائل النفس وشرح آن سرح العيون في شرح العيون به‌اين عنوان: «عين في ‏المناسبة بين مدركات النفس وبين مدركات‏ها، والمناسبة بين‏النفس وبين الغيب الإلهي» تحرير وتقرير كرده‏ايم.


اين كلمه عليا را صدرالدين قونوي در نفحه 28 نفحات الهيه عنوان كرده است كه سبب أقوي در تعذّر احاطه علميه به حق تعالي، عدم مناسبت بين مالايتناهي وبين متناهي است. فافهم!


عبارت صدر قونوي را از نفحه يادشده نفحات به اختصار نقل مي‏كنيم كه خواص را به كار آيد:


«قيل لي في باطني: ما سبب تعذّر الإحاطة العلمية بالحق؟ فجاء الجواب بأنّ السبب الأقوي في ذالك، عدم المناسبة بين ما لايتناهي وبين‏المتناهي، فإنّ كل مأمور متناهي القوّة والقبول، ذا حقيقة مقيدة داخلة في‏المرتبة العديدة، لا يقبل من مطلق الموجود والعلم الّا أمراً متعيّناً متناهياً، ولا يحبّ ولا يأنس إلاّ بما ينضبط له ويتكّيف بحاله. فالحاصل للمشاهد من الحق علماً وشهوداً أمر متعين مقيّد لديه، مع أنه مطلق في نفسه ولا نسبة بين‏المطلق من حيث إطلاقه وبينه من حيث تعيّنه في معيّن ومعيّن. فلا مناسبة بين مطلق الحق وبين ما يتعين وينضبط منه للشاهد والعالم به، وأقصي الدرجات العرفاني والشّهودي بالنسبة الي المعرفة والشهود هو ما يتعيّن للكمّل مع تفاوت واقع بينهم في ذلك فكيف بمن نزل عن درجتهم. فالأ وسع اهله دائرة علمية أحق بمعرفة الحق، وأقرب نسبة الي المعرفة الإ طلاقية الإحاطية المتعذّرة الحصول تماماً، فافهم والله عز وجل الهادي والمر شد.»


و لطيف‏تر وشريف‏تر در افادهموضوع تبصره‌اين است كه در بصائر از امام ابوجعفر باقر عليه‏السلام روايت شده است: «و لا يتحمل أحد من الخلائق أمره بكماله حتي يحّده، لأنّه من حدّ شيئاً فهو أكبر منه…»


اين گونه لطائف عبارات ودقائق معاني بغير از ائمه معصومين ما ـ صلوات الله عليهم ـ از ديگر صحابه وتابعين وعلماي اعصار وامصار نقل نشده است.


تني چند از دانشمندان در معني اين حديث شريف رساله‏اي جداگانه نوشته‏اند: شيخ اكبر ابوعبدالله محيي‏الدين محمدبن العربي الطائي الحاتمي صاحب فتوحات مكيه را رساله‏اي است به تازي بدين نام: «الرسالة الوجودية في معني قوله (ص): من عرف نفسه فقد عرف ربه». اين رساله شريف در قاهره مصر به طبع رسيده ووجه تسميه آن به «وجوديه» اين است كه معاني ومباحث آن بر محور وجود نفس دور مي‏زنند.


و ديگر رساله‏اي است به فارسي از عارف عبدالله بلياني.


و ديگر رساله‏اي است به تازي از عماد‏الدين بن يونس پنج‏هزاري. اين رساله به طبع نرسيده است، نسخه‏اي مخلوط از آن در مجموعه‌اي از چند نسخه مخطوط ديگر در تصرّف راقم است. آغازآن رساله چنين است:


«بسم‏الله الرحمن الرحيم. الحمدالله الواحد الأحد الصمد الذي ليس كمثله شيء وهوالسميع البصير، وصلّي‏الله علي محمدالبشيرالنذير، وآله وعترته عليهم صلوات‏الله الملك الكبير. اما بعد فقال اميرالمؤمنين وإمام المتقين وباب حكمه رب‏العالمين عليه‏السلام: من عرف نفسه فقدعرف ربه. فيقول‏العبد المذنب العاصي ابن يونس عماد‏الدين المازندراني البنجهزاري: فيه اشارات لطيفات، وارشادات جليّات إلي اصول‏الدين من معرفة رب‏العالمين، وصفاته الثبوتية والسلبية، والعدل، وبعثة‏الرسول، ونصب‏الائمة عليهم السلام، وإعادة الأموات علي ما أفهمه بفهمي القاصر وذهني الفاتر…».


و انجام آن اين است: «و هذا آخر ما أردنا ايراده علي وجه الإختصار، وآخر دعويهم أن الحمدلله رب‏العالمين. قد فرغ من تسويد هذه النسخة الشريفة في ثامن عشر من ربيع الثاني من سنة 1294».


و نيز نگارنده را رساله‏اي در شرح «من عرف نفسه فقد عرف ربه»است كه آن چه در اين جا گفته‏ايم منقول از آن است، ولكن هنوز مبيضّه نگرديده است، وبه حليت طبع متحلّي نشده است.




سپاس نقل قول این مطلب در پاسخ
[-] 2 کاربر به دلیل این ارسال از پارسا سپاسگزاری کرده اند.
دوست, ياسين
۱۳۸۹-۱۲-۷
مطلب: #3
RE: 91 وجه در معنی حدیث من عرف نفسه ـ علامه حسن زاده آملی
معني حديث شريف «من عرف نفسه فقد عرف ربه»:


ما وجوه معاني بسياري را در رساله يادشده «شرح من عرف نفسه فقدعرف ربه» آورده‏ايم، وبرخي از آن وجوه را از «جندي» اوّلين شارح فصوص الحكم شيخ اكبر عارف طائي، واز عزّالدين مقدسي، واز تعليقه متأله سبزواري بر فصل دوم باب ششم نفس اسفار، واز بياض تاج‏الدين احمد وزير در نكته پانزدهم هزار ويك نكته نقل كرده‎ايم، ودر نكات 105 و128 و541 آن نيز به مناسبت وجوهي گفته آمد، وبايد توجه داشته باشي كه آن چه در شناختن وشناسايي كتاب عظيم وجود وشؤون آن مي‏گويي همه را در خودت مي‏يابي، واز مبدأ گرفته تا معاد ـ حتي از اسماء مستأثره ـ از خودت خبر مي‎‏دهي.


در اين جا نيز به مناسبت بحث، برخي از معاني آن را ذكر مي‏كنيم كه موجب مزيد استبصار است. نخست گوييم كه قرائت صحيفه نفس ناطقه را چون مصحف كريم؛ مراتب است، اقرأ وارق؛ زيرا لها أيضاً بطن ولبطنها بطن ـ الي سبعة أبطن؛ بل الي سبعين بطناً، فتدبّر!


شيخ أجلّ ابوعلي در رساله يادشده «هدية الرئيس إلي الأمير نوح الساماني» گويد: «و قرأت في كتاب الأوائل أنهم كلّفوا الخوض في معرفة النفس لوحي هبط عليهم ببعض الهيا كل يقول: يا انسان اعرف نفسك تعرف ربك.»


راغب اصفهاني ـمتوفا در رأس مأه خامسه) در رساله «تفصيل النشأتين وتحصيل السعادتين» گويد: «قدروي أنّه ما انزل‏الله من كتاب إلاّ وفيه: اعرف نفسك يا انسان تعرف ربّك، وهذا معني قوله تعالي:سنريهم آياتنا في‏الافاق وفي انفسهم حتّي يتبين لهم أنّه الحق، أولم يكف بربّهم أنّه علي كلّ شيء شهيد»


ابن رشددر تلخيص ما بعدالطبيعه در معرفت مبادي به معرفة النفس گويد: «ولذالك قيل في‏الشرائع الإلهية: اعرف ذاتك تعرف خالقك»




اينك بعضي از معاني حديث شريف من عرف نفسه فقد عرف ربه:


من عرف نفسه بأنّ بدنه قائم بنفسه قيام صدور لاقيام عروض، عرف ربه بانّ ما سواه قائم به كذالك.


من عرف نفسه بأنّها حادثه ومجردة وغير ذات وضع، عرف ربّها وفاعلها بأنّه لا يكون من‏الوضّعيات التي تفعل بمشاركة الوضع، بل من المجردات وينتهي إلي الواجب بالذّات تعالي شأنه.


من عرف نفسه بأنّ أبصارها لا تدرك روحها اللطيفة المدبّرة شبحها وصورتها الظّاهرة ولكنّ روحها تدركها، عرف أنّ ربّه اللطيف يدرك‏ الأبصار ولا تدركه الأبصار قال عزّ من قائل: لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهواللطيف الخبير.


من عرف نفسه بأن علم النفس بالصور العلمية المثالية التي في عالمها عين قدرته عليها وعين إضافتها الإشراقية إليها، عرف أن علمه سبحانه بما سواه عين قدرته عليه وإضافته الإشراقية إليه.


من عرف نفسه بأن كلماتها اللفظية تحصل من تقاطع النفس الانساني في‏المقاطع، عرف أن الكلمات الوجودية تحصل من تقاطع النفس الرحماني الذي هو وجود منبسط ورقّ منشور ونور مرشوش في‏المراتب، ومن ههنا يعرف معني تكلّمه سبحانه وكونه متكلّماً.


من عرف نفسه بأن استشعاره بكمال وبهاء له يوجب حصول بشاشة واحمرارٍ في وجهه، واستشعاره بنقص وآفة فيه يوجب حصول انقباض أو اسوداد في وجهه مثلاً، عرف بحدس ثاقب نحو حصول الكثرات النورية والظلّية عن الرب الواجب وجوده، عن وسائط فيضه.


من عرف نفسه بأنها ترحم ماسواها من قواها ومحالّها وسائر شؤونها فوسعت رحمتها كلّها فهي راحمة ليست بمرحومة، ثم عطف‏النّظر بأنّ ماسواها ليست إلاّ هي أيضاً، علمت أنها راحمة ومرحومة أيضاً، فالأول لسان العموم والثاني لسان الخصوص، عرف أن الحق سبحانه راحم ليس بمرحوم فلاحكم للرحمة فيه، وأمّا بلسان الخواص والمحقّقين فانه هوالراحم وهوالمرحوم، إذ لا غير، والأعيان المسماة بالعالم عينه، فما يرحم الحق إلاّ نفسه، فهو راحم في مقام جمع الأحدية، مرحوم في مقام التفصيل والكثرة.


من عرف نفسه بأن وجوداته الطولية التي فيه مرائي له، عرف أنها انموذجات للوجودات الطولية الخارجية عنه التي هي مرائي لصفاء الوجود وصيقليته. ألا تري أن الوجودات الطولية التي فيك بمنزلة قلمك ولوحك وقضائك وقدرك ـ فإنّ عقلك البسيط قلمك، وعقلك النفساني لوحك، وصورك الكلية قضاؤك، وصورك الجزئية الخيالية قدرك ـ كيف ارتسمت فيها نقوش الماهيات الكلّية والجزئية؟ فالكتابة مثلاً التي هي فعل من أفعالك كامنة أولا في عقلك البسيط كمون الحروف في مداد رأس القلم الحسّي، ثم تبرز بنحوالكلّية في عقلك التفصيلي النفساني مثل «ان كل الف كذا» و«كل باء كذا» وهكذا. ثم تبرز بنحو الجزئية في خيالك، ثم تبرز بنحو الجزئية المادية في‏اللوح الخارجي؛ ثم بعد ماتمّ نزولها صعدت إلي المشاعر وإلي بنطاسيا، وهكذا عادت كما ابتدأت. قوله سبحانه: «يدبر الأمر من‏السماء إلي‏الأرض ثم يعرج إليه».


من عرف معية الروح وإحاطته بالبدن مع تجرّده وتنزهه عن‏الدخول فيه والخروج عنه واتصاله به وانفصاله عنه، عرف بوجه مّا كيفية إحاطته تعالي ومعيته بالموجودات من غير حلول واتحاد ولا دخول واتصال ولا خروج وانفصال، وإن كان التفاوت في ذلك كثيراً بل لايتناهي، ولهذا قال من عرف نفسه فقد عرف ربه. واليه يشير قول‏العارف الجامي:





حق جان جهان است وجهان جمله بدن فلاك وعناصر ومواليد اعضا توحيد همين است ودگر همه فن
اصناف ملائكه قواي اين تن توحيد همين است ودگر همه فن توحيد همين است ودگر همه فن

من عرف نفسه بأنها مفيضة من وجه ومفاضة من وجه آخر وليست المفيضة والمفاضة إلا حقيقة واحدة ذات مراتب، وتشخص فارد، عرف ربه الوجود الفردالصمدي كذلك بحسب اختلاف مراتب الوجود ومجاليه ومظاهره.


من عرف نفسه بأنها تنشيء إبداعاً الأجرام العظيمه والأنواع الطبيعية والأجسام الموعودة في الآخرة وأبدانها الطولية المتفاوتة بالكمال والنقص؛ لا من مادة جسمية طينية، عرف ربّه بأن شأنه الأصلي في الفاعلية هوالإبداع والإنشاء لا التكوين والتخليق من مادة كالأكوان الأخروية، وكذلك خلق‏السماوات والأرض، فإن وجود ها لم يخلق من مادة أخري بل أوجدها علي سنّة الإختراع والإنشاء.


من عرف نفسه بأنها تستعمل قواها وتسخدمها، واستخدام الشيء واستعماله فرع علي الخبرة به؛ لأن رجوع‏العمل والخدمة بشيء بدون الإطلاع عليه محال، فالنفس تعلم قواها علماً حضوريا، وأحدالمتبائنين لا يكون علماً للآخر فالقوي تفصيل للنفس وشرح لمقاماته، عرف ربّه بأن ماسواه بالنسبة إليه كذلك؛ «آلر كتاب أحكمت آياته ثم فصّلت من لدن حكيم خبير»


من عرف نفسها بأنها في اول الأمربالقوة ففي خروجها من‏القوة إلي الفعل لا بد‎لّها من مخرج فاعلي، وهو إما الواجب أومنته إليه، وكذا لا بدّلها من مخرج غائي، فان الحركة طلب والطلب لا بدّله من مطلوب وكل مطلوب تناله النفس لا تقف عنده ولا تطمئنّ دونه حتي تفد علي باب‏الله وترد علي جنابه فلا بدأن ينتهي المطالب إلي مطلوب به تطمئن به القلوب وهوالمطلوب، فقد عرف ربه.


من عرف نفسه بأن جميع تمثلاتها في يقظتها ومنامها من منشئاتها ومدركاتها وهي حاضرة لديها وقائمة بها قيام الفعل بفاعلها، وهي المخاطبة والمخاطبه في مكالماتها ومحاوراتها معها مثلاً، وكانت الوحدة في‏الكثرة والكثرة في‏الوحدة، عرف ربه بأن‏الكثرات كلها منتشأة منه قائمة به كذالك، وأن الوحدة قاهرة علي الكثرة والكثرة مقهورة «و هو الذي في السماء إله وفي‏الأرض إله».





وحدت چو بود قاهر وكثرت مقهور در مظهر كثرت است وحدت، قاهر در مجمع وحدت است كثرت مقهور
در هر چه نظر كني بود حق منظور در مجمع وحدت است كثرت مقهور در مجمع وحدت است كثرت مقهور

من عرف أن نفسه واحدة وأنه لو كان معها غيرها لزم الفساد في تدبير البدن عرف أن الرب المدبّر للعالم واحد، «و لو كان فيهما آلهة الاالله لفسدتا»


من عرف نفسه بصفات النقص، عرف ربه بصفات الكمال؛ إذالنقص دالّ علي‏الحدوث فيلزم ملازمة الكمال للقدم.


من عرف أن النفس ليس لها مكان، وأنها لا تحسّ ولا تمسّ، عرف أنّ ربه كذلك.


من عرف أن النفس مدبّرة للبدن بالإختيار، عرف أن‏المدبّر للعالم بالإختيار لا بالإضطرارو الإيجاب.


من عرف أن نفسه لا يعرف كنه ذاتها عرف أن ربّه كذلك بالطريق الأولي.


من عرف أنه لا يخفي علي‏النفس من أحوال البدن شيء، عرف أن‏الله سبحانه عالم بجزئيات العالم وكلياته لا يخفي عليه شيء؛ لامتناع علم‏المخلوق وجهل‏الخالق؛ «الا يعلم من خلق وهواللطيف الخبير.»


من عرف أن نفسه محركةللبدن ومدبرة له، عرف ربه بأن هذا البنيان الحقير اذا كان محتاجاً إلي محرّك ومدبر فكيف لايحتاج إليه عالم الكون؟ فيكون معرفة النفس من الدلائل الموصلة الي معرفة الرب. «سنريهم آياتنا في‏الافاق وفي أنفسهم» الآية.


من عرف أن نسبة النفس إلي أجزاء البدن كلّها علي‏السّوية، عرف ربّه بأن نسبته سبحانه إلي اجزاء العالم كلها علي‏السوية، لا كمازعمه المجسّمة من أنه سبحانه علي‏العرش وقريب منه وبعيد من غيره.


من عرف نفسه بأن روحه يدبّر بدنه بعين البدن، إذلولا الأعضاء البدنية وقواها ما كان يحصل التدبير، عرف ربه كذلك بأن الحق تعالي شأنه مدبّر للعالم بعين العالم.


من عرف نفسه بأن روحه روح لبدنه، عرف ربّه كذلك بأن الحق سبحانه روح‏للعالم.


من عرف نفسه بأن روحه يدبّر البدن بقواه، عرف أن الحق تعالي يدبّر العالم بأسمائه وصفاته. فحصل من هذه‏الوجوه الثلاثة أن نسبة الحق الي العالم، ونسبة العالم اليه كنسبة الروح الي البدن، ونسبة البدن إلي الروح.


من عرف نفسه بأنه جوهر مجرد قائم بذاته لايفني بفناء بدنه العنصري، عرف ربه بالبقاء الأبدي بل بالأزلي السرمدي أيضاً.


من عرف نفسه بأنّه برزخ جامع بين صفتي الوجوب والإمكان؛ بل بأنه جامع بين صفتي التشبيه والتنزيه، وأنه معلّم بالأسماء جميعاً ومرآة لها تحاكي كلها، عرف ربه.


من عرف نفسه بالعجز والضعف عرف ربه بالقدرة والقوة، ومن عرف نفسه بالفناء عرف ربه بالبقاء، ومن عرف نفسه بالجهل فقد عرف ربه بالعلم، وقس عليها نظائرها.


من عرف نفسه بالحدوث والتجدد الذاتي والحركة الجوهرية والسيلان الوجودي، عرف ربه بالبقاء، وأن‏الأصل المحفوظ والوجه الباقي في جميع السيالات ـ أعراضاً كانت أو جواهر، نفوساً كانت أو طبائع ـ ثباته وقدمه، وشهد أن اقليم البقاء بشراشره من صقعه.


من عرف نفسه ـ أي نفس الكل كما قال تعالي: «النبّي أولي بالمؤمنين من أنفسهم» ـ فقد عرف ربه.


من عرف نفسه بأن روحه لا يكون بلابدن مناسب لكل واحد من عوالمه، عرف أن ربه لا يكون بلا مظاهر، فانّ‏النفس مظهر حقيقة‏الحقائق.


من عرف نفسه باستوائها علي قواها ومحالّها وأعضائها، عرف ربه ـ تعالي شأنه ـ باستوائه علي خلقه.


من عرف نفسه بعدم العلم بمحلّها من الجسد، عرف ربه بعدم اينيته.


من عرف نفسه بعدم العلم بكيفيتها، عرف ربه بعدم الإحاطة به.


من عرف نفسه بالفقر وأنه لا شيء له والأمر كله لله فلا فعل له، ويتذكر وجوده في مقام توحيدالفعل بلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ولا صفة له، ويتذكر في مقام توحيد الصفة بلا إله الا‏الله ولا ذات له، ويتذكر في مقام توحيدالذات بلا هو إلا هو، عرف ربه بالغناء وشهد فعله وصفته وذاته في‏الأفعال والصفات والذوات.


من عرف نفسه بأنه خلقها تعالي مثالاً ذاتاً وصفة وفعلاً؛ أما ذاتاً فبأن يعرف أنها مجردة عن‏الأحياز والجهات والأزمنة والأوضاع ونحوها، وأنها لا داخلة في‏البدن ولا خارجة عنها، واما صفة فيعرف كيفية علمها بنفسها وغيرها، وقدرتها وفاعليتها بالرضا أو بالعناية لقواها ومنشئاتها، وكيفية تكلّمها العقلي الوجودي، وكيفية عشقها وإرادتها لذاتها ولآثارها علي وجه العناية الخالية عن‏النقص والإلتفات بالذات إلي ماسواها، وغير ذلك من صفاتها؛ وأما فعلاً فيعرف كيفية ابداعها واختراعها وخلقها لما يشاء ويختار بمجرد الهمة في مملكتها، فحينئذ عرف ربه ذاتاً وصفة وفعلاً.


من عرف نفسه باستحالة تحقيق ماهية ذاته مع امكانه، عرف ربه باستحالة تحقيق ذات الواجب مع وجوبه.


من عرف نفسه بكيفية ظهور الروح في البدن، وأنّه من أي وجه عينه، ومن أي وجه غيره، عرف كيفية ظهور الحق تعالي في‏الأشياء، ومن أي وجه هو عينها، ومن أي وجه هو غيرها.


من عرف نفسه بأنه لم يفعل فعلاً إلاّلغرض، فقد عرف ربّه بأنه لم يخلق الخلق عبثاً بل لغرض وحكمة.

سپاس نقل قول این مطلب در پاسخ
[-] 1 کاربر به دلیل این ارسال از پارسا سپاسگزاری کرده است.
دوست
۱۳۸۹-۱۲-۷
مطلب: #4
RE: 91 وجه در معنی حدیث من عرف نفسه ـ علامه حسن زاده آملی
من عرف نفسه بأن نظر الي تركيب أعضائه الظاهرة والباطنة والحواس والقوي التي هي مترتبة عليها، والأفعال الصادرة عنها، وقيام نظام‏البدن بها، وعرف أن هذه‏الأوضاع المختلفة كلّها ليست من أحد أجزائه، لأن كل جزء من أجزائه متحرّك من‏القوة إلي الفعل، وهو محتاج إلي محرّك من‏الخارج فأثبت النفس للبدن، ثم قاس تركيب العالم بتركيب البدن قياس الكل بالجزء، عرف ربّه بأن‏الأشياء الروحانية والجسمانية، العلوية والسفلية التي هي متحركة لصدور الأفعال التي هي سبب النظام، لها مدبّر ومحرّك من‏الخارج.


من عرف نفسه بأن قد يحصل في مشاركته مع غيره في امر الإختلاف الموجب للفساد، مع أنه يحتاج إلي المشمارك في تحصيله، فقد عرف ربه بأنه لا شريك له في امر من الأمور، مع انه غني في ذاته وصفاته. قوله تعالي شأنه: «لوكان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا».


من عرف نفسه بأنها ممتازة عن‏الموجودات ـ بالإدراك والقدرة والإختيار، ومتصرفة في‏الكائنات بها، وعرف أن إدراكه وقدرته واختياره لا تزيد بقدرته وادراكه واختياره، عرف أن فوق ادراكه وقدرته واختياره ادراكاً وقدرةًً واختياراً.


من عرف نفسه بأن تأمل في ماهية وجوده مجملاً ومفصّلاً، وتفكّر في حاله من‏النطفة إلي الموت، وعلم عدم اختياره في‏الأمور الكلية كالوجود والعدم والصحة والمرض والكبر والصغر، عرف ربّه؛ أي علم أن له مدبّرا مختاراً ومحركا قديماً.


من عرف نفسه بأن الكذب عنده وعند اهل العقل قبيح، فقد عرف ربّه بأنّه صادق.


من عرف نفسه بأنّ له جسماً وجوهراً وعرضاً، وتبينّ له أن‏العرض متغير، والمتغير حادث، والجسم محلّ الحوادث، والجوهر جزء له، وعلم أن العالم مركّب من أمثاله وهو حادث، عرف ربه بأن لكل حادث محدثاً.


من عرف نفسه بأنه يُري في مكان وجهة فيكون محتاجاً إليهما، فقد عرف ربه بأنه لا يُريه لأنه لا يكون فيهما وإلاّ لا حتاج إليهما فيكون ممكناً.


من عرف نفسه بأنه لم يخلق عبثاً، فقد عرف ربه بأن تكليفه له حسن وواجب لحصول الغرض الموقوف عليه.


من عرف نفسه بأنه لم يخلق عبثاً وأن التكليف أنما يتوقف علي معرفة‏الله تعالي بحسب الوسع والطاقة، عرف ربه بأنّ العباد كُلّفُوا بأن يعرفوه سبحانه بالصفات التي ألفوها وشاهدوها فيهم مع سلب النقائص الناشئة عن انتسابها اليهم، ولمّا كان‏الإنسان واجباً بغيره عالما قادراً مريدا متكلماً سميعاً بصيراً، كلُّف بأن يعتقد تلك الصفات في حقه تعالي مع سلب النقائص الناشئه عن انتسابها إلي الإنسان بأن يعتقد أنه تعالي واجب لذاته لا بغيره عالم بجميع المعلومات قادر علي جميع الممكنات وهكذا في سائرالصفات، ولم يكلّف باعتقاد صفة له تعالي لا يوجد فيه مثالها ومناسبها، ولوكلّفت به لما أمكنه تعقله بالحقيقة.


من عرف نفسه في كيفية ربط بدنه بروحه، عرف كيفية ربط‏الحادث بالقديم، والمتغيربالثابت، والكثرة بالوحدة، فتدبّر!


من عرف نفسه بأن لها ذاتاً وصفات وافعالاً، فأفعاله صادرة عن ذاته بتوسط الصفات، وعرف أن ذاته حادثة، عرف ربّه بأن لكل حادثٍ مُحدِثاً.


من عرف نفسه بانه بسبب امكانه لا يكون قديماً ازلياً باقياً ابديا سرمديا، فقد عرف ربه بانه قديم ازلي باق ابدي سرمدي واجب‏الوجود لا يطري عليه العدم مطلقا.


من عرف نفسه بأنه يستكره إطاعة المفضول مع الفاضل، واتّباع‏الناقص مع‏الكامل، فقد عرف ربه بأنه لم يرسل رسولاً ويكون في أمته مَن هو أفضل منه لقبح تقديم المفضول علي‏الأفضل، وكذا المساوي لعدم انقياده.


من عرف نفسه بأنه لا يقبل من مدّعي الرسالة أنه رسول‏الله، والكتاب الذي جاء به من عندالله إلا بالمعجزة، فقد عرف ربه بأنه يجب عليه اظهار المعجزة علي يده لا ثبات ما يدعيه.


من عرف نفسه بأنّها مقيدة، وعلم أن الإدراك لابد فيه من مناسبة بين‏المدرِك والمدَرك، عرف ربه بأنه مطلق، والمقيّد لايسعه معرفة المطلق.


من عرف نفسه فوق ما يعرف بالتنزيه والتشبيه، وجمع في معرفتها بينهما، ووجدها موصوفة بهما وغيرموصوفة بهما أيضاً، فقد عرف ربه بأن جمع في معرفة ربه بينهما كذلك، ونال بمعرفه نفسه درجة الكمال في العلم بالله تعالي في ذاته وصفاته وافعاله، وذلك لأن باطن النفس الإنسانية تنزيه وظاهرها تشبيه، وهي عالية في دنوّها ودانية في علوّها، والمروي عن كشاف الحقائق إمام الملك والملكوت صادق آل محمد عليهم الصلوة والسلام: «الجمعُ بلا تفرقةٍ زندقةً، والتفرقةُ بدونِ الجمعِ تعطيلً، والجمعُ بينهما توحيدً». فافهم!


من عرف نفسه بأنها مبدأ ألحياة، ومبدأ الكائن الحّي، وصورة وتمام لجسم طبيعي آليّ، عرف ربه بأنّه مبدأ حياة‏الكل وصورة‏ الصور كلّها.


من عرف نفسه بأن فصلها الحقيقي هو نحو وجودها الخاص بها، وأن الفصل المنطقي حاكٍ عنه، وأن جميع الحدود المنطقية هي كالرسوم المنطقية في‏الحقيقة ـ أي الحدود رسوم أيضاًـ، عرف ربّه بأن‏الوجود الصمدي المساوق للحق سبحانه صورة كل شيء وتمامه، فهو سبحانه صورة‏الصور.


من عرف نفسه بأنها جامعة ‏للأضداد، عرف ربّه بأنه لا يعرف إلا بجمعه بين‏الاضداد في الحكم عليه بها وهوالأول والآخر والظاهر والباطن وهكذا.


من عرف نفسه بأن خروج جميع آثارها من‏العلم الي‏العين أنماهو بالحركة الحُبيّة، عرف ربّه بأن‏الحركة التي هي وجودالعالم حركة‏الحبّ، فلو لا هذه المحبة ما ظهر العالم في عينه فحركته من‏العلم الي الوجود حركة حبّ‏الموجد لذلك، وقد نبّه رسول‏الله ـ صلّي الله عليه وآله ـ علي ذلك بقوله: «كنت كنزاً مخفياً لم أعرف فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق لكي أعرف».


من عرف نفسه بأن نسبة روحه الي بدنه وراءالحلول والاتحاد، عرف ربه بأن نسبة الي العالم فوق‏الحلول والاتحاد؛ بل هوالذي في‏السماء إله وفي‏الأرض إله، وقال برهان الموحدين الامام علي عليه‏السلام: «داخل في الأشياء لاكشيء داخل في شيء، وخارج من‏الأ‌شياء لاكشيء خارج من شيء».


من عرف نفسه بأنها ثابتة سيالة؛ مثلاً ثابتة من حيث علوّ مقامها في صورها النورية العلمية، وسيّالة متغيرة من حيث دنوّها في طبيعتها المتجددة في حركتها الجوهرية، عرف ربه بأنّ الوجود الصمدي المساوق للحق سبحانه، شأن منه متحرك بتجدّد الأمثال والحركة في‏الجوهر ولا تنافي.


من عرف نفسه بأنّ بدنها وقواه ومحالّها كلّها صحيفة علمها بها وجميعها حاضرة لديها، عرف ربه بأن جميع‏الكلمات النورية الوجودية حاضرة بأعيانها عند بارئها وليست إلا شؤونه النورية.


من عرف نفسه بأن حقائق علومه الكلية غير متميز بعضها عن بعض في مقام روحه، إلي أن تنزل الي مقام قلبه فيتميّز كل كلي عن غيره، ثم يتفصّل كل منها الي جزئياته فيه، ثم يظهر في مقام الخيال مصوراً كالمحسوس، ثم يظهر في‏الحسّ ثم اعتبر في ذاته عروج‏الأشياء علي مراتب تجريدها من‏المحسوس الي المتخيل ثم الي المعقول، عرف ربه؛ أي يهتدي ويتنبّه بأنه خلق علي صورة بارئه تعالي شأنه: «يدبرالأمر من‏السماء الي‏الأرض ثم يعرج اليه.» الآيه.


من عرف نفسه بأنها لا تعرف حسن كثير من‏الأفعال وقبحه، وهي تميل الي الشهوات والمستلذّات المحرمات، والعقل مغلوب النفس الأمّارة بالسوء فهو غيرمستقل في زجرها، فقد عرف ربه بأنه يجب عليه ارسال الرسل وانزال الكتب لتتميم ما هو الغرض من التكليف وهو من الألطاف.


من عرف نفسه بأن شأن النفس الجزئية في مملكته التي هي البدن مع فقرها وعجزها تأمر قواها المبثوثة فيها وهي تأتمر ولا تعصي، عرف ربه بأن خالق الكل والقادر عليه أولي بذلك فان الملائكة التي هي قوي العالم وخواص الحق لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون، فيعلم من ذلك أن كل موجود حتي الذرة في طاعته الذاتيه ولا يصدر عن موجودٍ ما حركة او سكون إلا بأمره وارادته.


من عرف نفسه بأن انبساط أشعّة القوي والمشاعر علي مواضع البدن من الروح الإنساني، واليه رجوع أنوارها من مجالس مظاهرها بالموت ثم انبعاثها عنه في‏الآخرة تارةٌ أخري علي نحو آخر، فقد عرف ربه في تكوّن هذا العالم وموجوداتها من السماوات والأرض وما بينهما وما فيهما ثم رجوع الكل إليه بطيِّ السماوات وانتثار الكواكب واندكاك الجبال وقبض‏الأرض وما فيها وموت الخلائق ونزع أرواحها وقبض نفوسها وفناء كل من عليها كما قال: «يدبّر الأمر من السماء إلي الأرض ثم يعرج اليه.» الآية.


من عرف نفسه بأن ظاهرصورة‏الإنسان يثني بلسانها علي روحها ونفسها والمدبّر لها، عرف ربه بأن صورالعالم تسبّح بحمده. قوله سبحانه: «و ان من شيء إلا يسبّح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم»


من عرف نفسه بالمربوبية، عرف ربه بالربوبية؛ أي الذات الإلهية لا تثبت لها الصفات والنسب الأسمائية إلا بثبوت الأعيان فإن الصفات نسب، فالنسب لا يثبت بدون المنتسبين فالإ لهية لا تثبت إلا با لمألوهيّة، والربوبيّة أنما تكون بالمربوبية، وكذا لخالقية والرازقية وأمثالها، ولا يعرف أحد المتضائفين إلا بالآخر، فلا يعرف الحق من حيث هو إله حتي نعرف المألوه فمعرفة الربّ من حيث إنه رب وإله موقوفة علي معرفة النفس التي هي مربوب فان‏الرب من حيث هو رب يقتضي المربوب، فمن ادّعي انه يعرف‏الله من حيث هو إله من غير نظر في‏العالم فقد أخطأ.


من عرف نفسه بانها تدرك مدرَكاتٍ بآلات، لا حتياجه اليها، فقد عرف ربه بأنه يدرك المدركات بلا آلةٍ لغناه عمّن سواه.


من عرف نفسه بأنه اذا أراد فَعَل واذاكَرِهَ لم يفعل، فقد عرف ربه بأنه مريد كاره.


من عرف نفسه بأنه يلتذّ ويتألم بسبب المزاج، فقد عرف ربه بأنهما منفيان عنه لتنزّهه عن‏المزاج التابع للجسم.


من عرف نفسه وعرف مقام قلبه بأن صاحب‏القلب يتقلّب في‏الصور بحسب العوالم الخمسة الكلية، ومِن تقليبه فيها يعرف تقليب الحق في الصور فيعبده فيها ولا ينكره في صورة من‏الصور، عرف ربه أي عرف تقليب الحق في‏الصور المتنوعة وتجلياته المختلفة بواسطة تقلباته في صور العوالم الكلية والحضرات الأصلية فالقلب العارف من نفسه وذاته عرف نفس الحق وذاته. قوله سبحانه: «ان في ذلك لذكري لمن كان له قلب أوألقي السمع وهو شهيد»


مَن عرف نفسه بأنها تنفر عن‏العلل المستقذرة والأوصاف الشنيعة والأفعال القبيحة، عرف ربه بأنه يرسل من هو متصف بمكارم الأخلاق ومحاسن الأفعال، ويجب فيه العصمة عن كل ما يتنفّر عنها الطباع، فالنبّي معصوم في تلقي الوحي وحفظه وابلاغه، كما انه معصوم في افعاله واحواله واوصافه مطلقا، فمن أسنداليه الخطأ فهو مخطئ، ومن أسند اليه السهو فهو أولي به.


من عرف نفسه بأن لبوب أعماله وعلومه أنما صارت جوهر ذاته، والانسان بحكم اتحاد العلم والعالم والمعلوم، واتحاد العمل والعامل والمعمول، ليس إلاّ نفس علومه وأعماله، عرف ربّه بأنه سبحانه يجزيه علي وفق صور ملكاته التي هي كالبذور في مزرع ذاته، وأن جزائه ليس بخارج عنه؛ أي الجزاء من لوازم الاعمال، والمعاقِب ليس بخارج.


من عرف نفسه بانها منفطرة من فاطرها، وعلم معني الفاطر علي‏الكمال، عرف ربه؛ أي علم أن معرفة‏الله فطري لزوات الانسان؛ اذ الوجود منبع الكمالات، والفطرة لا تتغير ولا تتبدل. قوله سبحانه: «فطرت‏الله التي فطرالناس عليها لا تبديل لخلق‏الله ذلك الدين القيم»


من عرف نفسه بأن نطقها هو ظهور ما في ضميرها، وكلامها هوالإعراب عما في‏الضمير، فقد عرف ربّه بأنه متكلم بايجاد الكلمات الوجودية القائمة به، وانه سبحانه مُنطقها. قوله سبحانه: «انطقنا الله الذي انطق كلي شيء وفي‏النهج: انما كلامه سبحانه فعل منه أنشأه.


من عرف نفسه بأن أعمالها علي شاكلته؛ أي علي مايماثله لا علي ما يضاده ويناقضه، فقد عرف ربه في افعاله كذلك، فانّ الشيء لا يثمر ما يضاده ويناقضه. قوله سبحانه: «قل كل يعمل علي شاكلته»


من عرف نفسه بأن بدنها صورة روحها ومرتبة نازلة منه، فقد عرف ربه بأن العالم صورة النفس الرحماني.


من عرف نفسه بأنه إذاظلمه أحد يراه قبيحاً، ويحتاج إلي منتصف، فقد عرف ربه بأنه لا يظلم لقبح الظلم، قوله سبحانه: «إن الله لا يظلم الناس شيئاً ولكن الناس انفسهم يظلمون»؛ وأنه ينتصف للمظلوم من‏الظالم؛ لأنه واجب عليه تعالي عقلاً وسمعاً، لأنه مكّن الظالم علي‏الظلم، وخلّي بينه فلولم ينتصف لزم‏الظلم، ولقوله تعالي؛ «و من يظلم منكم نذقه عذاباً كثيراً»؛ وقوله تعالي: «والظالمون مالهم من ولي ولا نصير».


من عرف نفسه بأن نفس الإنسان مجمع‏الموجودات فمن عرفها فقد عرف الموجودات، ومن عرف حقائق الموجودات فانيها وباقيها فقد عرف‏العالم، ومن عرف‏العالم حق‏المعرفة صارفي حكم‏المشاهدلله تعالي، فمن عرف نفسه فقد عرف‏الله. ثم انّ من عَرَفَ العالم، عرف أنه محدَث، والمحدَث لابد له من محدِث واجب‏الوجود بذاته.


من عرف نفسه بأنها لا تقبل قولاً وفعلاً بلاحجّة ودليل، فقد عرف ربه سبحانه بأن جميع أفعاله وأقواله قائم بالحجّة، كما قال‏الإمام ثامن الحجج عليهم‏السلام: «قامت السماوات والأرض بالحجة».


من عرف نفسه بأن استنتاجه الفكري أنما هو علي أساس التثليث من‏الأصغر والاكبر والأوسط، عرف ربه بأن ايجاده مطلقا من‏العلم والعين علي أساس‏التثليث، والتثليث سبب فتح باب‏النتائج مطلقا؛ علي ما حرّرناه في‏الفصل الخامس من رسالتنا الفارسية.


من عرف نفسه في توليده فقد عرف ربه بأنه سبحانه خلق‏الأزواج علي نظام موزون يصوّر في‏الأرحام كيف يشاء، فخلق‏الزوجين الذكر والأنثي علي‏التكافؤ والتوافق، وكما قلنا في‏الكلمة 94 من رسالتنا «مأة كلمة في معرفة النفس»: «من يستعمل عقله في صنع سكيّنة واحدة علي‏الأقل حيث صُنِعت كل من شفرتها ومقبضها بوفق‏الأخري، يذعن أن نظام الوجود تُديره الحياة والعلم والقدرة والتدبير والإرادة بحيث خُلِق من كل نوع مذكرّ ومونثّ بوفق بعض، وإلا فكيف يعلم النيترون والبروتونً أن يخلقا بهذه الخِلقة العجيبة زوجين موافقين لبعضهم البعض»؛ بل يرتقي ذلك الإنسان العارف الي نظام الكل فيري النكاح سارياً في‏العوالم كلها علي‏الوجه المحرّر في شرح العين العاشرة من كتابنا


من عرف نفسه حق‏المعرفة، وطالع كتاب وجوده علي ما ينبغي، عرف ربه حيث يجد نفسه مظهره ‏الأتم ومجلاه‏الأعظم ونسخة كاملة لجميع ما في‏العالم، فيتشاهد ربه في كل آية من آياته علي نحو قول‏العارف السنائي:




عارفان، هر دمي دو عيد كنند عنكبوتان مگس قديد كنند
عنكبوتان مگس قديد كنند عنكبوتان مگس قديد كنند
من عرف نفسه عرف ربه من باب تعليق المحال؛ يعني كمالا يعرف حقيقة‏النفس لا يعرف حقيقة الرب، وفي حديقة‏العارف السنائي:





أي شده از شناخت خود عاجز چون تو در علم خود زبون‏باشي عارف كردگار چون باشي؟
كي شناسي خداي را هرگز عارف كردگار چون باشي؟ عارف كردگار چون باشي؟

قال ‏الشيخ البهائي: «قد تحير العقلاء في حقيقتها، واعترف كثير منهم بالعجز عن معرفتها حتي قال بعض‏الاعلام: إن قول‏اميرالمؤمنين عليه‏السلام: من عرف نفسه فقدعرف ربه، معناه أنه كما لا يمكن التوصل الي معرفة النفس لا يمكن التوصل الي معرفة الرب».


اقول: يعلم تحيّرالعقلاء في حقيقتها بما نقلنا من اختلاف آرائهم فيها علي زهاء مأة قول في شرح‏العين الرابعة من كتابنا سرح‏العيون في شرح‏العيون، وتمام الكلام في المقام يطلب في شرح ‏العين 66 منه، وهذاالوجه راجع إلي الوجه التاسع عشر.


من عرف نفسه بأنّ لها شأنية أن ترتقي الي التخلّق بأخلاق‏الله سبحانه والإتصاف بأوصافه كما ينبئك أحاديث قرب‏الفرائض والنوافل، عرف ربه بحيث يقول من رآني فقد رأي‏الله.


من عرف نفسه بأن التقابل بين‏النفس والبدن ليس بأحدا‏الاقسام الأربعة المشهورة من‏التقابل؛ بل بينهما التقابل المحيطي والمحاطي، عرف ربه بأن نسبة إلي ماسواه كذلك. فافهم!


من عرف نفسه بأن قوة خياله جبلت للمحاكاة حيث انها تجسّم المعاني وتروّح‏الأجسام؛ أي تكثّف اللطيف، وتلطّف الكثيف، عرف ربه في صنعه وانشائه النظام الكياني الوجودي نزولاً وصعوداً فتدبّر!


اين بود وجوهي چند از معاني حديث شريف «من عرف نفسه فقد عرف ربه» كه از رساله ياد شده‏ام در حديث مذكور نقل كرده‏ام، وبرخي از آن وجوه قابل ادراج وادغام در وجوه ديگر است. تفصيل بيان مأخذ ومصادر هر يك، وشرح برخي از آن‏ها را در همان رساله آورده‏ايم، اكنون در اين مقام به همين مقدار اكتفا مي‏كنيم.


پوشيده نيست كه همه وجوه معاني يادشده از طريق سير صعودي است، وبه قول فرغاني در اواخرمنتهي‏المدارك: «يكون غالباً معرفة‏الرب متبوعة ومعرفة‏النفس تابعة لها إذا كان السير بطريق النزول، وأما إذا كان بطريق العروج فتكون معرفة النفس سابقة»


من عرف نفسه بأنها مع وحدتها الظلّية تقتضي الكثرة من‏القوي التي هي ملائكة ممكلتها مع طبقاتها، ومحالّ بعض تلك‏القوي وغيرها من الأعضاء والجوارح، وأن سببيتّها ليست متعينة في واحدة منها؛ بل هي سبب الكل، عرف ربّه بأن وحدته الحقة الحقيقية تقتضي الكثرة، وكون الرب المطلق بلا مظاهرلا معني له، كمالا معني لحصر علّيته في واحد من مظاهره بأن تصير متعينة فيه؛ لأنه سبحانه ربّ‏العالمين.


من عرف نفسه بأن بدنه مرآة روحه وقدملأنور الروح كل قوة من قواه ومحالّها، وأن روحه مرآة بدنه، فقد عرف ربه بأنه سبحانه بالنسبة إليه ما سواه كذلك. فأنت مرآته وهو مرآتك. يا من ملأكلّ شيء نورُه. در فصّ شيثي فصوص الحكم درباره مرآتين يادشده بحث شده است؛ آن جا كه گويد: «فهو مرآتك في رؤيتك نفسك، وأنت مرآته في رؤيته أسمائه وظهور احكامها…»


من عرف نفسه بأن حقيقته هي حقيقة الحق وهي التي تفصّلت وظهرت بصورالموجودات بحسب مراتبها وظهوراتها عرف ربه. والتحقيق في هذا الوجه ما هو أفاده الشيخ الاكبر في الفصّ الشعيبي بقوله:


«و صاحب التحقيق يري الكثرة في‏الواحد كما يعلم أن مدلول الأسماءالإلهية وإن اختلفت حقائقها وكثرت ـ أنها عين واحدة فهذه كثرة معقولة في واحدالعين فيكون في‏التجلّي كثرة مشهودة في عينواحدة، كما أن الهيولي تؤخذ في حدّ كل صورة وهي مع كثرة الصور واختلافها ترجع في‎‏‏الحقيقه الي جوهر واحد وهو هيولاها، فمن عرف نفسه بهذه المعرفة فقد عرف ربه، فانه علي صورته خلقه؛ بل هو عين حقيقته وهويّته، ولهذا ما عثر أحد من الحكماء والعلماء علي معرفة النفس وحقيقتها إلاّ الإلهيون من‏الرسل والأكابر من الصوفية، وأما أصحاب النظر وارباب الفكر من القدماء والمتكلمين في كلامهم في‏النفس وماهيتها فما منهم من عثر علي حقيقتها ولا يعطيها النظر الفكري ابداً، فمن طلب العلم بها من طريق النظر الفكري فقد استسمن ذاوَرَم ونفخ في غيرضَرَم.»


شيخ صدوق به سند خود روايت كرده است كه امام صادق (ع) فرمود:


هيچ پاداشي پس از مرگ به دنبال انسان نخواهد آمد مگر در سه مورد، اوّل صدقه‏اي كه در زمان حياتش بنا نهاده وپس از مرگش همچنان تا روز قيامت برپاست واين همان صدقه موقوفه‏اي است كه از آن ارث برده نمي‏شود.


دوّم سنّت هدايت ورسم درستي است كه خود به آن عمل كرده وديگران نيز عمل كنند. سوّم فرزند صالحي است كه براي او استغفار نمايد.


حَدَّثَنها اَبي رَضَِيَ‏اللهُ عَنْهُ قهالَ حَدَّثَناعَبْدُاللهِ بْنُ جَعْفَر الحميري عن احمدبن محمّدبن عيسي عن ‏الحسن المحبوب عن علي بن رئاب عن الحلبي عن ابي عبدالله عليه‏السلام


قال: ليس يتبّع الرّجل بعدموته من‏الاجرا لاّثلاث خصال صدقةٌ اجراها في حياته فهي تجري بعد موته الي يوم‎‏القيمة صدقة موقوفة لاتورث او سنة هدي سنها فكان يعمل بها وعمل بها من بعده غيره او ولد صالح يستغفرله. (خصال شيخ صدوق)
سپاس نقل قول این مطلب در پاسخ
[-] 4 کاربر به دلیل این ارسال از پارسا سپاسگزاری کرده اند.
دوست, سیداکبر سیدی‌نیا, مریم61, ياسين
ارسال مطلب 


دسترسی سریع و کوتاه به بخش های مختلف:


کاربران در حال بازدید این موضوع: 1 مهمان





 



Copy Right ©  AzhA Group 1389-1393 . All Rights Reserved
MyBB © 2014 MYBB Group & Persian Translation by AzhA
Theme by  Ivgeo Designs  &  Translation by AzhA 
حقوق نشر این وبگاه نزد AzhA محفوظ است
زمان جاری: ۱۳۹۳-۸-۱۰, ۰۵:۱۲ عصر
GTM +3:30